الاخبار

 
 

 

الإحتفال باليوم العالمي للطفلة11 اكتوبر 2015 والمبادرة العالمية لانني بنت

 

 

 

 

 

 

 

 

تحت شعار:تعزيز قدرات الفتيات: رؤية للعام 2030

برعاية وزير الرعاية والضمان الاجتماعي

إعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة فى جلستها العامة رقم 89 القرار 66/170 يوم 11 أكتوبر من كل عاميوما عالميا للطفلة اعترافا منها بحقوق الطفلة والتحديات العديدة التي تواجهها الفتيات في جميع أنحاء العالم من أجل لفت الإنتباه والتقييم المستمر لأوضاعهن وتعزيزها.

يتزامن إحتفال هذا العام مع تجديد إلتزام دول العالم سعيها نحو إنفاذ الأهداف الإنمائية للألفية (2000 - 2015) وتطويرها لتمتد لخمسة عشر عاما أخرى حتى العام 2030و يوافق هذا المدى الزمنى جهود السودان لتطبيق خطته الإستراتيجية ربع القرنية (2007 - 2032) الملتزمة فى نصوصها بأهداف الألفية، وتمثل كلاهما فرصة سانحة لتركيز الجهود الوطنية للإستمرار فى تهيئة بيئة مواتية لتمكين الفتيات وإعدادهن للمستقبل حينها فى ذلك التاريخ عندما تصبح فتيات اليوم نساء ناضجات سيتحقق هدف تمكين المرأة الذى تعمل له السياسة القومية لتمكين المرأة التى أجازتها الدولة منذ العام 2007 المولودات اليوم سيجدن الطريق سالكا يحفز ويعزز من قدراتهن وقد مهدته سياسات وخطط الطفولة التى تعمل على رعاية وحماية وتنمية الطفولة وإشراك الأطفال ليكونوا جزءا أصيلا فى إحداث التطوير المنشود،  هذا فضلا عن قانون الطفل (2010) .

الإحتفال ليوم واحد لن يحدث تغييرا ولكنها مناسبة للفت نظر وإنتباه جميع أفراد المجتمع خاصة الآباء والأمهات وصناع القرار والرأى العام والفئات التى تحتك وتعمل مع الطفلات لتحسين أوضاع الطفلات فهن أمهات وقيادات المستقبل فهن اليوم ربع السكان ونصفهم فى المستقبل القريب لذا هن حجر الزاوية فى كل رؤية أو مشروع يهدف لتحقيق النهضة والتنمية الإجتماعية أو الإقتصادية أو الثقافية أو السياسية وهذا لن يتحقق إن لم ندرك الواقع والبيئة التى تعيش فيها الفتيات وإن لم نلتزم جميعا بسياساتنا وخططنا وتشريعاتنا التى وضعناها لتجاوز الفقر وآثاره المُقعدة خاصة على طفلاتنا وبعض الممارسات الإجتماعية السالبة مثل ختان الإناث وزواج القاصرات وغيره من ضروب العنف والتمييز السالب وبالتوازي لابد من الإلتزام بتوفير الغذاء الصحي والكافي والتعليم الأساسي والعالي والتكنلوجي والرعاية الصحية اللازمة ورعاية خاصة للفتيات المعاقات والمشردات والمتأثرات بالنزاعات المسلحة.

فى هذا اليوم نعيد التذكير بأن مسئولية تعزيز قدرات الفتيات لن تتم إلا بتضافر جهود مؤسسات الدولة والمجتمع المدني والشركاء الدوليين فى مجتمع دولي تسوده قيم الإخاء والمساواة والعدالة  دون إقصاء وبعيدا عن إية إجراءات أو مقاطعات أحادية قسرية مهما كانت أسبابها لأنها تنعكس بأية حال على مستوى الخدمات المقدمة للأطفال فى كل ولايات السودان لاسيما الفتيات خاصة فى الأرياف والمراحيل.

هذا العام  يحتفل المجلس القومي لرعاية الطفولة بالتعاون مع بلان العالمية السودان والشركاء باليوم العالمي للطفلة للمرة الرابعة وهذه المرة يأتى ضمن حملة لانني بنت  التي انطلقت في العام 2012 بمبادرة من منظمة بلان العالمية السودان .وهي مبادرة تدعو الي تضافر الجهود من أجل حقوق الأطفال البنات والتي تهدف الي دعم أربعة مليون بنت خلال أربعة أعوام  منذ إنطلاق المبادرة  للحصول علي التعليم والمهارات والدعم الذي يحتاجونه لتغييير حياتهم وحياة العالم من حولهم .

نحن فى المجلس القومي  لرعاية الطفولة مع شركائنا بهذه المناسبة نجدد إلتزامنا بالعمل على حماية وتعزيز حقوق الأطفال ومناصرتها وتجاوز كل التحديات فى سبيل ذلك بالتنسيق مع كل مؤسسات الدولة الإتحادية والولائية وسلطاتها التنفيذية والتشريعية والقضائية وليس أدل على هذه الجدية تولي السيد رئيس الجمهورية المشير عمر حسن أحمد البشير رئاسة المجلس القومي لرعاية الطفولة وستحمل مخرجات إجتماع المجلس القادم  الذى سينعقد قريبً برئاسة فخامته الكثير من البشريات لأطفال وفتيات السودان .

 

   

 

عدد القراءات: 536

   
 
 
 
 
القوانين والتشريعات
التقارير الوطنية
الاتفاقيات والمواثيق
السياسات والاستراتيجيات
التقارير الدولية
الدراسات والبحوث
الاصدارات
المطبوعات
الوظائف
 
 
 

قاعدة بيانات الطفولة

وزارة الرعاية والضمان الاجتماعي

وزارة الخارجية

معتمدية اللاجئين

الجهاز المركزي للاحصاء

التخطيط الاستراتيجي

المركز القومي للمعلومات

مفوضية العون الانساني

اليونسيف